منوعات

ارتفاع ضحايا العنف بدارفور إلى 87 قتيلا و191 جريحا

أعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور السودانية، الاربعاء، ارتفاع عدد ضحايا العنف القبلية التي شهدتها مدينة الجنينة، ووفقا للجنة الطبية، فقد ارتفع عدد ضحايا الأحداث التي تشهدها عاصمة غرب دارفور حتى الآن إلى 87 قتيلا و191 جريح منذ بداية الأحداث.
ووقعت الاشتباكات وفقا لشهود عيان، إثر قيام مجموعة قبلية بقتل شخصين من قبيلة المساليت، مما دفع أسر الضحايا للقيام بأعمال قتل وحرق بالمدينة بحجة عدم تسليم الجناة للجهات المسؤولة، الأمر الذي دفع مجلس الأمن والدفاع إلى إعلان حالة الطوارئ بالولاية.

ضحايا العنف

وفي السياق، قال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة في بيان، الاثنين، “منذ الثالث من ابريل، قتل أربعون شخصا في المواجهات الاخيرة بين المساليت وقبائل عربية، ومازال الوضع متوترا في مدينة الجنينية، كما أشارت لجنة المساعدة الانسانية التابعة للحكومة الى أن ضحايا العنف وصلوا إلى 58جريحا”.

السودان: ارتفاع ضحايا العنف بدارفور إلى 87 قتيلا و191 جريحا
السودان: ارتفاع ضحايا العنف بدارفور إلى 87 قتيلا و191 جريحا

وبدوره، أعلن مجلس الدفاع السوداني، الاثنين، حالة الطوارئ في إقليم غرب دارفور وأرسل قوات الى المنطقة.
وقد ذكرت مصادر طبية سودانية بأن الاشتباكات القبلية التي وقعت في منطقة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، قد أسفرت عن سقوط 18 قتيلا و54 جريجا.
وأكدت المصادر على أن حدة القتال تتصاعد في ولاية غرب دارفور لليوم الثاني علي التوالي.
وفي السياق، أعلنت حركة تحرير السودان، التي لم توقع على اتفاق السلام، عن طرحها لمبادرة سلام شامل جديدة.

وثيقة المبادئ

وقد وقع رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحركة الشعبية شمال لتحرير السودان عبد العزيز الحلو، على وثيقة اتفاق إعلان المبادئ.
وتمت مراسم التوقيع في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان، وبحضور الفريق أول سلفا كير ميارديت، رئيس دولة جنوب السودان الذي قاد المفاوضات التي أدت لتوقيع الاتفاقية، وحضر أيضا توت قلواك رئيس لجنة وساطة جنوب في ملف سلام السودان.

السودان: ارتفاع ضحايا العنف بدارفور إلى 87 قتيلا و191 جريحا
السودان: ارتفاع ضحايا العنف بدارفور إلى 87 قتيلا و191 جريحا

وقال عبد الفتاح البرهان عقب التوقيع على وثيقة اتفاق إعلان المبادئ “سنعمل على نشر السلام والحفاظ عليه”.
وأضاف: “الاتفاقية هي خطوة حقيقية نحو تحقيق السلام العادل الشامل للجميع، مشيرا إلى أن السودان بلد واحد وهدفه السلام”.
وبدوره، ثمن عبد العزيز الحلو شجاعة البرهان التي ساعدت على التوقيع على هذه الاتفاقية، التي ستعمل على توحيد السودان، وترسيخ أسس الديمقراطية والحريات، واحترام حقوق الانسان في البلاد.
كما وصف الحلو هذه الوثيقة بالخطوة المهمة في طريق استئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ أشهر بينهما.

مشاكل وتحديات

وأكد الحلو علي أن السودان يواجه العديد من التحديات منها، صياغة دستور ديمقراطي، واستقلال القضاء، فرض القانون، الحد من التدهور الاقتصادي، الانفلات الأمني.
ومن جانبه، أوضح محمد حمدان دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، أن الإعلان هو خطوة جادة في سبيل تحقيق للسلام في السودان.
ومن جهته، رحب رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، بالتوقيع على إعلان المبادئ الذي وصفه بالخطوة الشجاعة من أبناء السودان لتحقيق السلام.
وكتب حمدوك على تويتر “سنواصل جهودنا نحو تحقيق اتفاق سلام عادل شامل لا يستثني أحد، للعبور بالسودان هذه المرحلة نحو الاستقرار والأمان”.
السودان: اجتماع طارئ لـ مجلس الأمن والدفاع حول اشتباكات غرب دارفور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى