منوعات

الخارجية الأمريكية: برنامج إيران الصاروخي وانتهاكها لحقوق الإنسان ودعم الإرهاب يشكل تحديًا لنا | الوكالة نيوز

اكدت وزارة الخارجية الامريكية أن برنامج إيران الصاروخي وانتهاكها لحقوق الانسان ودعم الإرهاب يشكل تحديا لواشنطن مؤكدا أن بلاده ستواصل الضغط على طهران من خلال العقوبات

وقالت الخارجية فى بيان اليوم الخميس : إن “المبعوث الخاص إلى إيران روبرت مالي سيعود إلى واشنطن نهاية الأسبوع قبل أن يتوجه إلى فيينا مرة أخرى لاستئناف المحادثات .
واضافت : إنه ” من المتوقع استئناف محادثات فيينا بشأن النووي الإيراني خلال أيام وربما الأسبوع القادم .

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت عن استعدادها لرفع العقوبات عن ايران بما في ذلك التي ليس لها علاقة بالاتفاق النووي .

وقال المتحدث بإسم الخارجية الامريكية نيد برايس فى إفادة صحفية اليوم الاربعاء : إن الفريق الأمريكي في فيينا “أجرى مشاورات بشأن إيران مع حلفائنا الأوروبيين وأيضا مع ممثلي الصين وروسيا”، مؤكدا أن المحادثات النووية مع إيران ستكون صعبة لعدة أسباب، من بينها الافتقار إلى الثقة بين الولايات المتحدة وإيران.

وعلى صعيد متصل بدأت مساء اليوم الاربعاء الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي العراقي الأمريكي عبر تقنية الفيديو .

وافتتح وزير الخارجية الامريكي أنتوني بلينكن ونظيره العراقي فؤاد حسين جلسة الحوار عبر تقنية الاتصال المرئي .

الحوار الإستراتيجي مع واشنطن

وفى وقت سابق من اليوم أكدت وزارة الخارجية العراقية أن “الحوار الإستراتيجي مع واشنطن في المرحلةِ الثالثة منه، يحظى بإهتمام الحكومة العراقيّة، ومن خلاله نتطلّعُ إلى تعزيز العلاقات ذات الإهتمام المشترك وعلى كافة الصُعُد بين جمهوريّة العراق والولايات المتحدة الأمريكيّة.
ويأتي ذلك وسط تهديدات من قبل جماعات مسلحة حيث تم استهداف رتلا لوجيستيا للتحالف الدولي بعبوة ناسفة في مدينة الرمادي العراقية.

وكانت الفصائل المسلحة التي تطلق على نفسها “الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة العراقية” أصدرت بيانا أمس الثلاثاء أكدت فيه مسبقا ما سيصدر عن الحوار الأمريكي العراقي المزمع عقده اليوم.

كما هددت بقدرتها وجهوزيتها لفتح جبهات واسعة ضد الوجود الأمريكي ،ملمحة لفرصة “التهدئة السابقة التي أعطتها تلك الفصائل” بانتظار الانسحاب الأمريكي من العراق.

الخارجية الامريكية : هناك عقوبات لن ترفع عن إيران لارتباطها بحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى