منوعات

بعد سؤال الموظف.. وزير النقل يُعدل نظام “إرجاع تذاكر القطارات” – صور


04:56 م


الخميس 08 أبريل 2021

الشرقية- فاطمة الديب:

أعلن الفريق كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات، ضرورة تكثيف ساعات العمل وزيادة النوبتجيات للانتهاء من أعمال تطوير المزلقانات والسكك الحديدية في أسرع وقت ممكن.

وخلال جولته التفقدية بمحافظة الشرقية، لمتابعة الموقف التنفيذي لمشروع تحديث نظام الإشعارات على محوري “بنها– الزقازيق- الإسماعيلية- بورسعيد- أبوكبير”، شدد الوزير على ضغط مواعيد القطارات؛ لإتاحة الفرصة للشركات المسؤولة عن تطوير السكة الحديد والمزلقانات؛ وذلك لإنهاء الأعمال حتى يستطيع المواطن الاستفادة على المدى الطويل.

استمع الوزير لشرح تفصيلي عن معدلات أداء ونسب تنفيذ مشروع تحديث نظام الإشارات، وسط إشارة إلى الانتهاء من توريد مهمات نظم الطاقة والاتصالات و80% من مهمات نظام الإشارات لجميع محطات المشروع، فيما وصلت نسبة الإنجاز في أعمال المباني المدنية إلى 72%، فضلًا عن البدء في أعمال التركيبات الخارجية بالتوازي مع أعمال تجديد السكة في منيا القمح والشبانات، والتنسيق في القنطرة والكاب بهدف تطوير نظام الإشارات إلى نظام ارتباط إلكتروني.

وأوضح وزير النقل، إزالة المعوقات أمام تنفيذ مشروع تحديث الإشارات وسرعة الانتهاء من تنفيذ الأعمال المدنية، وكذا الانتهاء من دهان العلامات المضيئة، لافتًا إلى أن الدولة وضعت خطة قومية؛ لتطوير المزلقانات على مستوى المحافظات، منها مزلقان “منيا القمح”؛ لتعمل بالنظام الإلكتروني بدلًا من النظام اليدوي.

وخلال تفقده لمحطة قطارات الزقازيق، وبسؤال موظف شباك التذاكر عن إمكانية إرجاع التذكرة المحجوزة سابقًا، فأجاب الأخير بالرفض؛ ليصدر وزير النقل والمواصلات تعليمات بقبول التذكرة تجنبًا لبيعها في السوق السوداء.

من جانبه، أعلن الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، أنه جارٍ رفع كفاءة وازدواج طريق “الزقازيق– أبوكبير” بتكلفة 300 مليون جنيه، كمرحلة أولى، وكذا ازدواج المسافة من مركز فاقوس حتى أبوكبير بطول 10 كيلومترات، بتكلفة 70 مليون جنيه، على أن ينتهي تنفيذ المشروع خلال شهر يونيو المُقبل.

وأشار محافظ الشرقية، إلى أنه جارٍ تطوير طريق “الزقازيق– السنبلاوين” الحر بطول 37.5 كيلو متر، بتكلفة 812 مليونًا و900 ألف جنيه، ليُمثل محورًا مروريًا جديدًا يربط بين “القاهرة– بلبيس– الزقازيق– السنبلاوين” بطريق حر ويعمل على توفير الوقت والجهد أمام المسافرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى