منوعات

عبدالمنعم : إثيوبيا تريد نظاما خاصا بها وحدها لإدارة سد النهضه

قال الدكتور عبدالمنعم سعيد المفكر السياسى وعضو مجلس الشيوخ أن مصر لم تصل إلى مرحله الصراع مع إثيوبيا لأن مصطلح ( الصراع ) يطلق عندما يوجد استخدام السلاح ، وان الازمه مع إثيوبيا بدأت بسبب إصرارها على عدم وجود مرجعية أو وسيط دولى.

مصر فى مرحلة نزاع مع إثيوبيا

وأشار أن مصر لا تعترض على ملء الخزان من الاساس ولكن الاعتراض على طريقة الملء ومداه الزمنى ، مصر فى مرحلة نزاع مع إثيوبيا والأمر لم يصل إلى الصراع لعدم وجود نزاع عسكرى بينهما وان اثيوبيا تتعامل مع سد النهضه باعتباره أمرا سياديا وهذا يخالف قانون الأنهار الدولية.

ارضاء كل الأطراف الافريقيه

وتابع حديثه عبر مداخله لبرنامج” يحدث فى مصر ” الذى يقدمه الاعلامى شريف عامر المذاع على قناة ام بى سى مصر أن الاتحاد الأفريقى بحكم طبيعته يرغب فى ارضاء كل الأطراف الافريقيه ، وأنه يجب دفع الاطراف التى حضرت المفاوضات مثل أمريكا والبنك الدولى إلى أن تقول كلمتها كشاهد ، ولابد من الاتفاق على آلية للتحكيم فى حالة وجود خلاف مرتبط بسد النهضه .

وعلق علي أن جميع الأنهار الكبيرة فى العالم تحكمها قواعد حل النزاعات ، وان اثيوبيا تريد نظاما خاصا بها وحدها لإدارة سد النهضه ، وان مصر لا يمكن أن تقبل مصير العراق التى تسببت السدود التركيه فى عدم حصولها على المياه .

اسلوب تمويه

وأكمل حديثه أن اثيوبيا تستخدم اسلوب تمويه من خلال تكرار كلمات فضفاضه ، وان مصر موافقه على تنميه اثيوبيا ، وان اثيوبيا تتلاعب مع الجميع بشكل يضع المثير من الشكوك فى نواياها ، وأنها تفتح ابواب جهنم بالاعتداء على مصالح حيويه لمصر .

واستطرد أن اثيوبيا يجب أن تعرف أن مصر لن تقبل بالاعتداء على مصالحها ، وان واقع الاعتداء على مصر سيضع الكثير من النزاعات والصراعات مع إثيوبيا ، وان الوضع فى القرن الأفريقى هش ولا يحتمل أية صراعات .

حصة مصر لن تنقص قطرة مياه واحده

واضاف أن الكتله السكانيه الرئيسيه فى إثيوبيا تعيش على الهضبه والسد يبعد عنها الف كيلو ، وأنه اراد طمأنة واضحة بأن حصة مصر لن تنقص قطرة مياه واحده ، وان الرئيس السيسي قلب العمليه السياسية المصرية كما انه ادار الازمه الليبيه كأنه جراح عملية فى المخ .

واختتم حديثه بأن رئيس الجمهورية قلب العمليه السياسية المصرية ويعلم جيدا معنى السلام وما هو عكس السلام ، وان الأزمه الإثيوبية أكثر تعقيدا من الأزمه الليبيه لان الأزمة الليبيه كانت أطرافها واضحه ، ويرجع ذلك الي ان اثيوبيا لا تريد اى مرجعية فى إدارة سد النهضه ، وان اى نهر يمر بأكثر من دولة يعتبر نهر دولى ويخضع لقوانين الانهار الدوليه .

أستاذ قانون دولي : مزاعم إثيوبيا بشأن سد النهضة لا سند لها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى